الأخبارالجزائر

إحباط محاولات إدخال أزيد من 14 قنطار من المخدرات عبر الحدود مع المغرب

تمكنت مفارز مشتركة للجيش الوطني الجزائري،, بالتنسيق مع مختلف مصالح الأمن, في عمليات مختلفة خلال الأسبوع الماضي, من توقيف 50 تاجر مخدرات وإحباط محاولات إدخال أزيد من 14 قنطار من الكيف المعالج عبر الحدود مع المغرب, حسب حصيلة عملياتية أوردتها اليوم الأربعاء وزارة الدفاع الوطني.

وأوضح ذات المصدر أنه “في سياق الجهود المتواصلة المبذولة في مكافحة الإرهاب ومحاربة الجريمة المنظمة بكل أشكالها, نفذت وحدات ومفارز للجيش الوطني الشعبي, خلال الفترة الممتدة من 16 إلى 22 نوفمبر 2022, عديد العمليات التي أسفرت عن نتائج نوعية تعكس مدى الاحترافية العالية واليقظة والاستعداد الدائمين لقواتنا المسلحة في كامل التراب الوطني”.

وأشارت الحصيلة إلى أنه في إطار عمليات مكافحة الإرهاب, “أوقفت مفارز مشتركة للجيش الوطني الشعبي 7 عناصر دعم للجماعات الإرهابية في عمليات منفصلة عبر التراب الوطني”.

وفي إطار محاربة الجريمة المنظمة ومواصلة للجهود الحثيثة الهادفة إلى التصدي لآفة الاتجار بالمخدرات, “أوقفت مفارز مشتركة للجيش الوطني الشعبي, بالتنسيق مع مختلف مصالح الأمن خلال عمليات مختلفة عبر النواحي العسكرية, 50 تاجر مخدرات وأحبطت محاولات إدخال كميات ضخمة من المخدرات عبر الحدود مع المغرب, تقدر بـ 14 قنطار و50 كيلوغرام من الكيف المعالج, فيما ضبطت 25 كيلوغرام من مادة الكوكايين و47810 قرص مهلوس”.

كما أوقفت مفارز للجيش الوطني الشعبي, “بكل من تمنراست وبرج باجي مختار وإن قزام وجانت وتندوف, 98 شخصا وضبطت 39 مركبة و149 مولدا كهربائيا و66 مطرقة ضغط و13 جهاز كشف عن المعادن و8 أطنان من خليط خام الذهب والحجارة, بالإضافة إلى كميات من المتفجرات ومعدات تفجير وتجهيزات أخرى تستعمل في عمليات التنقيب غير المشروع عن الذهب”.

وتم “توقيف 18 شخصا وضبط 11 بندقية صيد ومسدسين (02) آليين وكميات من المواد الغذائية الموجهة للتهريب والمضاربة تقدر بـ 130 طن وكذا 53000 علبة من مادة التبغ و17685 وحدة من مختلف المشروبات، وهذا خلال عمليات متفرقة عبر التراب الوطني”.

وفي سياق متصل, “أحبط حراس الحدود بالتنسيق مع مصالح الدرك الوطني محاولات تهريب كميات كبيرة من الوقود تقدر بـ 27076 لتر بكل من تبسة وسوق أهراس والطارف وتمنراست, فيما تم توقيف 123 مهاجرا غير شرعي من جنسيات مختلفة عبر التراب الوطني”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى