الثقافة

إعلان القائمة الطويلة لجائزة “بوكر” الإنكليزية

غابت الأسماء الكبيرة عن القائمة الطويلة لجائزة “بوكر” الإنكليزية، كما شهدت القائمة تفاوتاً كبيراً في الأسماء التي احتوتها، بين كاتبة تبلغ من العمر 20 سنة، وآخر في الـ88 بات عميد سن المرشحين.

ورأى رئيس لجنة التحكيم، نيل ماكغريغور، في بيان الجائزة أنَّ “الكتب الـ 13 تعكس بالطبع مخاوف الكوكب في السنوات الأخيرة وتتيح التفكير فيها”، مشيراً تحديداً إلى الأمراض والمسائل العرقية وهشاشة النظام السياسي.

وبحسب القائمة، باتت الأميركية ليلى موتلي (20 عاماً) أصغر مرشحة للجائزة الأدبية العريقة في تاريخها، عن روايتها الأولى “الزحف الليلي”، التي تتناول من خلال قصة الشخصية الرئيسة فيها فشل النظام القضائي الذي يضطهد الشابات من ذوات البشرة السمراء. في المقابل، أصبح البريطاني آلن غارنر عميداً للمرشحين في تاريخ الجائزة. واختير غارنر الذي يبلغ 88 عاماً عن روايته “تريكل ووكر”.

وشملت قائمة الترشيحات رواية “أشياء صغيرة مثل هذه”، للكاتبة الأيرلندية كلير كيغان، والتي فازت بجائزة “أورويل” للروايات السياسية منتصف الشهر الجاري، وتتناول قصة تاجر أخشاب وفحم في أيرلندا عام 1985.

وضمّت اللائحة أيضاً 4 روائيين آخرين سبق أن رشحوا لجائزة “بوكر”، وهم نو فيوليت بولاوايو من زمبابوي عن رواية “غلوري”، والأميركية كارن جوي فاولر عن رواية “بوث”، والبريطاني غرايم ماكراي بورنيت عن رواية “دراسة حالة”، والأميركية إليزابيث ستراوت عن “أوه وليام”.

وتُعلن في 6 سبتمبر أسماء المتأهلين الـ6 إلى القائمة القصيرة، على أن يعلن الفائز في 17 أكتوبر، وينال جائزة نقدية قدرها 50 ألف جنيه استرليني (60 ألف دولار)، إضافة إلى ترجمة روايته إلى لغات أجنبية عدّة بسبب فوزه بالجائزة العريقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى