الأخبارالدولي

الاتحاد الأوروبي يؤكد ضرورة متابعة التحقيق في انفجار ميناء بيروت “بعيدا عن التدخل السياسي”

أكد الاتحاد الأوروبي على ضرورة متابعة التحقيق في انفجار ميناء بيروت في لبنان ” دون عوائق وبعيدا عن التدخل السياسي”، مشددا على ضرورة أن يكون التحقيق “نزيها وموثوقا وشفافا ومستقلا “.

جاء ذلك بيان مشترك صادر عن بعثة الاتحاد الأوروبي في بيروت والبعثات الدبلوماسية التابعة للدول الأعضاء في الاتحاد بمناسبة إحياء الذكرى الثانية لانفجار ميناء بيروت البحري الذي صادف يوم أمس والذي أودى بحياة أكثر من 200 شخصا وأدى لإصابة نحو 6500 آخرين وتشريد قرابة 300 ألف شخص.

وأعرب الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء عن التعاطف مع العائلات التي فقدت أحباءها في ذلك اليوم المأساوي وكذلك مع جميع المتضررين، مجددا التضامن مع سكان بيروت وشعب لبنان، والالتزام بمواصلة دعم جهود مواجهة تداعيات الانفجار، إلى جانب الجهات الفاعلة في المجتمع المدني التي “أدت دورا حاسما في هذه الجهود “– على حد ما ورد بالبيان.

وأشار البيان إلى أنه ” بعد انقضاء عامين، ينبغي أن يتم التوصل إلى نتائج دون مزيد من التأخير من أجل الكشف عن أسباب المأساة ومحاسبة المسؤولين عنها”.

وعبر الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء عن الاستعداد لـ “مواصلة دعم اللبنانيين كجيران وأصدقاء وشركاء”.

يذكر أن انفجار مرفأ بيروت في 4 أغسطس 2020، أسفر عن مقتل 221 شخصا فضلا عن دمار مادي هائل في الأبنية السكنية والمؤسسات التجارية.

وبحسب تقديرات رسمية، وقع الانفجار في العنبر رقم 12 بالمرفأ، الذي كان يحوي نحو 2750 طنا من مادة “نترات الأمونيوم” شديدة الانفجار، كانت مصادرة من سفينة ومخزنة منذ عام 2014.

الجزائر/ وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى