الأخبارالجزائر

الرئيس تبون: الإمام المغيلي شخصية علمية بارزة و صاحب مشروع إصلاحي متكامل

أشاد الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، اليوم الإثنين بالجزائر ، بمآثر الإمام محمد بن عبد الكريم المغيلي، الذي يعد “شخصية علمية بارزة تركت آثار الفضيلة والخير ومآثر العقل والفكر” و صاحب مشروع إصلاحي متكامل يهدف إلى زرع الوسطية و الحفاظ على الاستقرار والأمن الاجتماعي.

وذكر الرئيس الجزائري، في رسالة للمشاركين في ملتقى الجزائر الدولي حول “الامام محمد بن عبد الكريم المغيلي: الحوكمة واستقرار المجتمعات الإفريقية ووحدتها”، قرأها نيابة عنه وزير الشؤون الدينية والأوقاف يوسف بلمهدي، بنشأة الامام المغيلي التي ابتدأت من مرحلة التكوين العلمي عند ثلة من علماء الجزائر الافذاذ في العهد الزياني ومنهم علامة الجزائر الشيخ سيدي عبد الرحمان الثعالبي وإمام تلمسان سيدي محمد بن يوسف السنوسي، وغيرهما من الاعلام الأكابر، ثم واصل مسيرة البذل والعطاء متجاوزا ما واجهه من العقبات والمحن.

وأضاف الرئيس تبون أن جهود الإمام المغيلي “أثمرت في نشر تعاليم الاسلام السمحة في قارتنا الإفريقية، فبفضله وبفضل أمثاله من العلماء كالشيخ سيدي احمد التيجاني وسيدي عبد الرحمان الاخضري و غيرهما كثير، انتشر الإسلام في مناطق واسعة من القارة الأفريقية كمالي والنيجر والتشاد وغيرها”.

ولقد سجلت كتب التاريخ تلك الإسهامات في مجال التعليم والتدريس والوعظ والإرشاد والإصلاح حيث أرسى الإمام قواعد مؤسسات علمية وحواضر ثقافية في مختلف الأقطار الإفريقية وكان لذلك بعدا عميقا في توجه تلك المجتمعات إلى الاهتمام بالتعليم وفتح المدارس والعناية بالطلبة، واستمرت آثار تلك النهضة العلمية قرونا متوالية، يضيف رئيس الجمهورية، مشيرا أن “انتاجه العلمي حضي بالانتشار والاهتمام البالغ وأثر في ازدهار الفقه والتصوف وعلوم اللغة العربية وهو العالم الأشهر الذي سجل التاريخ آثاره في هذه البلاد وأثرت في عدد من العلماء والمؤلفين والباحثين في القديم والحديث”.

وأبرز أن المشروع الإصلاحي المتكامل للامام المغيلي “لم يكتف بالبعد التعليمي والتربوي والدعوي بل امتد ليشمل مجالات الحوكمة الراشدة من أجل الحفاظ على الاستقرار والأمن الاجتماعي، وكانت كتاباته مرجعية مركزة مستوحاة من مبادئ الشريعة الاسلامية السمحة لما فيها من القيم والمبادئ العليا كسيادة القانون وتحقيق العدل والمساواة واحترام الحريات والحقوق والمشاركة المجتمعية الفعالة”.

وذكر رئيس تبون أن “من أثار المغيلي الاقتصادية والتنموية في البلاد التواتية تلك السوق الكبيرة والمشهورة بقصر سيدي يوسف، التي كانت بمثابة قطب اقتصادي يربط إقليم توات بكثير من الأقاليم والبلدان وهو الاتجاه الذي ينبغي أن تنحوه بلداننا اليوم من اجل ارساء تكامل اقتصادي افريقي”، معتبرا أن ذلك المشروع قد أثر “ايجابا في إرساء النظم الإدارية والتشريعية والقضائية وتحقيق عوامل الانسجام والتعايش والاستقرار والتنمية وتنشيط الحياة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية لأنه مشروع متعدد الجوانب مبني على الوسطية التي سار عليها علماؤنا عبر التاريخ وصنعت مرجعيتنا الدينية ويمكن أن نستلهم من مبادئه وقيمه في بلداننا وعلى الخصوص منطقة الساحل الإفريقي ما يعيننا على مواجهة مختلف التحديات لاسيما الغلو والتطرف بكل أشكاله”.

وأضاف الرئيس تبون قائلا: “لقد تمكن الإمام المغيلي من الاستثمار في البعد الإفريقي واستطاع أن يكون أرضية للوفاق والتعاون البناء، وإن الجزائر الجديدة تدرك بأن البعد الافريقي يبقى خيارا استراتيجيا مهما يمكن شعوبنا من استكمال طموحاتنا المنشودة بتعزيز العمل الدبلوماسي وتنشيط السياحة الدينية والاستفادة من عمق الطرق الصوفية وامتداداتها في إفريقيا وهو ما يؤدي إلى تحقيق الانسجام في المواقف السياسية وتفعيل التعاون الاقتصادي وترقية التبادل العلمي والثقافي وارساء الاستقرار والأمن و السلم”.

وخلص الرئيس تبون إلى أن “الجزائر التي خدمت افريقيا في ماضي عهدها ستواصل هذه المسيرة في حاضرها ومستقبلها، مستلهمة كل ذلك من مجد الأسلاف والاجداد”.

المصدر
وكالة الأنباء الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى