الأخبارالجزائرالدبلوماسية

بوغالي: العودة القوية للدبلوماسية الجزائرية تفرض تبني نفس الرؤية على مستوى البرلمان

أكد رئيس المجلس الشعبي الجزائري، ابراهيم بوغالي، اليوم الأربعاء، أن العودة القوية للدبلوماسية الجزائرية على المستوى الدولي تفرض تبني نفس الرؤية على مستوى البرلمان بصفته “دعامة أساسية للدبلوماسية الرسمية”.

وأوضح بوغالي، خلال إشرافه على يوم دراسي حول “المجموعات البرلمانية للصداقة”، أن “العودة القوية للجزائر في الكثير من الملفات المطروحة على المستوى الدولي تفرض علينا تبني الرؤية والإستراتيجية نفسها والعمل على تجسيدها عـلى المستوى البرلماني”، وذلك من أجل “إحداث نقلة نوعية في عملنا الدبلوماسي البرلماني ضمن إطار المبادئ الراسخة والثابتة لسياستنا الخارجية”.

وأضاف أن آلية المجموعات البرلمانية للصداقة تعتبر من “أهم روافد وأدوات العمل الدبلوماسي البرلماني، كونها تساهم في تعزيز العلاقات الثنائية وتعميق التنسيق والحوار والتشاور مع الدول الشقيقة والصديقة في مختلف المجالات بما يخدم أهداف سياستنا الخارجية ويحقـق مصالح بلادنا”.

واعتبر بوغالي أن عمل هده المجموعات البرلمانية ينبغي أن يكون “متناغـما ومتناسقا مع باقي الأنشطة الدبلوماسية للمجلس في سياق تحقيق الأهـداف التي تسعى إلى بلوغها، سواء عـلى مستوى علاقاتها الثنائية أو على المستوى المتعدد الأطراف من خلال تعزيز دور ممثلينا والدفاع عن مصالح بلادنا في مختلف الهيئات البرلمانية الجهوية والإقليمية والدولية”.

ودعا رئيس المجلس في هذا الإطار أعضاء المجموعات البرلمانية للصداقة الى العمل على “تشجيع التبادل في مختلف المجالات والاستفادة من التجارب الناجحة في قطاعات المعرفة والطاقات المتجددة والصحة والتعليم وغيرها”.

وقد تم بالمناسبة تكريم النواب الذين تحصلوا على مناصب نوعية بالهيئات البرلمانية الدولية والاقليمية.

(وأج)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى